الرئيسية / Uncategorized / قصائد باللغة العربية الفصحى عن اليتيم

قصائد باللغة العربية الفصحى عن اليتيم

قصائد باللغة العربية الفصحى عن اليتيم

قصيدة جراح اليتيم : محمد حسن علوان

أنا يا أبي مذ أن فقدتك لم أزل. . . . . . أحيا على مرّ الزمان.. بمأتمِ
تجتاحني تلك الرياح.. تطيح بي. . . . . . في مهمةٍ قفرٍ.. ودربٍ أقْتَمِ
وتمرُّ بي كل العواصف .. والردى. . . . . . يدنو مع الأمواج..و اسمك في فمي
أنا لم أزل أشكو إليك.. ولم تزل. . . . . . ذكراك قنديل الطريق المعتمِ
وكأنك الصدق الوحيد بعالمي. . . . . . والكل يا أبتاه .. محض توهُّمِ
وكأنني ما زلتُ أحيا يا أبي. . . . . . في حضنك الحاني.. ألوذ وأرتمي
وكأن كفك لا تزال تمدها. . . . . . نحوي.. وتمسك في حنانٍ معصمي
لا لم تمت عندي.. ولكن ما ارتوى. . . . . . ظمأي إليك.. وما شفاني بلسمي
لا لم تمت عندي.. ولكنّ الأسى. . . . . . والحزن يا أبتاه.. أبلى أعظمي
وأنا متى جاء يأتي المساء أكاد من. . . . . . شوقي إليك أضم بعض الأنجمِ
أظل ألثم كل شيء لامست. . . . . . كفّاك في بيتٍ كئيبٍ مظلمِ
وتظلُّ من فيض الشقاء وسادتي. . . . . . حمراء تسبح في بحورٍ من دمِ
من ذا يخفف ما ألمَّ بخافقي. . . . . . من ذا يحدُّ من الشعور المؤلمِ
من كان علمني العزاء فقدته. . . . . . من ذا يعزّيني بفقدِ معلمي

…………………………………………………………………………………………..

قصيدة اليتيم : ايليا ابو ماضى

خبروني ماذا رأيتم ؟ أطفالا. . . . . . يتامى أم موكبا علويّا ؟

كزهور الربيع عرفا زكيّا. . . . . . و نجوم الربيه نورا سنيا
و الفراشات وثبة و سكونا. . . . . . و العصافير بل ألذّ نجيّا
‘نّني كلّما تأمّلت طفلا. . . . . . خلت أنّي أرى ملاكا سويا
قل لمن يبصر الضّباب كثيفا. . . . . . إن ّ تحت الضّباب فجرا نقيّا
أليتيم الذي يلوح زريّا. . . . . . ليس شيئا لو تعلمون زريّا
إنّه غرسة ستطلع يوما. . . . . . ثمرا طيّبا وزهرا جنيّا
ربّما كان أودع الله فيه. . . . . . فيلسوف ، أو شاعرا ، أو نبيّا
لم يكن كلّ عبقريّ يتيما. . . . . . إنّما كان اليتيم صبيّا
ليس يدري ، لكنّه سوف يدري. . . . . . أنّ ربّ الأيتام ما زال حيّا
عندما يصبح الصغير فتيّا. . . . . . عندما يلبس الشباب حليّا
كلّ نجم يكون من قبل أن. . . . . . يبدو سديما عن العيون خفيّا
إن يك الموت قد مضى بأبيه. . . . . . ما مضى بالشّعور فيم وفيّا
و شقاء يولّد الرفق فينا. . . . . . لهو الخير بالشّقاء تريّا
لا تقولوا من أمّه ؟ من أبوه ؟. . . . . . فأبوه و أمّه سوريّا
فأعينوه كي يعيش و ينمو. . . . . . ناعم البال في الحياة رضيّا
ربّ ذهن مثل النهار منير. . . . . . صار بالبؤس كالظّلام دجيّا
كم أثيم في السجن لو أدركته. . . . . . رحمة الله كان حرّا سريّا
حاربوا البؤس صغيرا. . . . . . قبل أن يستبدّ فيهم قويّا
كلّهم الجريح الملّقى. . . . . . فلنكن كلّنا الفتى السّامريّا

………………………………………………………………………………………………………………………………………………

قصيدة مشرد حزين

مشرد حزين

هناك طفل يئن ويتوجع ويبكي
أين امه وابيه ربما هم ماتوا فهو مشردي
وعن السعاده يبحث ياله من بائس متعبي
قد كان والديه له مثل الغيمتي
يحمونه من لـهيب الشمس وزمهرير البردي
وقف فى ذهول وسالت دموعه على الخدي
تسيل مثل شلال يجري
الكل يرمقه بنظرةاستحقاري
هويتسأل الكل ينبذني
لربما لايهمهم امري
بل هم يتورون عني
عندما يجتمعون يلعبون ولايشاركوني
لقداغتيلت طفولتي
لم افرح بيوم العيدوأغني
الحزن اصبح جاري
والخوف هو رفيقي
الضياع قريب مني
والهلاك يلازم حياتي
اوراق الاشجار طعامي
وللماءاحن واشتاق فهو نادر الوجودي
مقطع الثوب ولاالبس حذاءبرجلي
اعاني برد الليل وحر النهار ياأخواني
الى الله اشكوا ضعفي
واسأله ان يكشف الهم والحزن عني
الله هو خالقي
واليه ارسل تضرعي
سالت مياه عيوني
ويبس جلدي
وبان عظمي
من الجوع اشتكي
قدماي لا تستطيع ان تحملني
عينوني تؤلمني
وطوال الليل ابكي
انام بين الاشجاري
او تروني تحت صخورواحجاري
حياتي كلها مشردا ًاعيش وحدي
فلااخ ولااخت ولاام اين انت ياابي
كلهم غادروا الحياة وتركوني
هنا بمفردي

……………………………………………………………………………………………………………………………………….

يتيم الاب والام لايدري
الى اين يذهب فهو حيران تائه الفكري
قدسلب الحنان والعطف والحب انه مكسور متحطمي
تائه لايدري
لقد جار عليه الزمان بمعوله وضربه فى الظهري
احن عليه وابكي
اذا رايته تنهمر دموع عيوني
اشفق لحاله ياله من مسكين والكل عنه لايدري
لماهذه القسوه يابشراقلوبكم اقسى من الصخري
سوف تسئلون عن هؤلاء يوم تقفون امام الجباري
اطعموهم ومن البرداحموهم انهم اطفال يتامى
ومحرومون من الام والاب والاسرتي
قد وصاناعليهم نبيناحبيب البشرالهاشمي
ورغب فى كفالة اليتيم لكي ننال الآجراحبتي

 

قصائد حزينة تصف اليتيم

أحاديث نبوية  عن اليتيم 

عن ebtesam elsawi

شاهد أيضاً

Standard Post Format Gmap

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *